فيتامين د ما هي مصادره ؟ أعراض نقصانه عند النساء

فيتامين د ما هي مصادره ؟ أعراض نقصانه عند النساء

فيتامين دال أو فيتامين الشمس كما يطلق عليه البعض، ويرجع السبب في ذلك أن فيتامين دال يعد العنصر الغذائي الأوحد الذي يقوم جسم الإنسان بانتاجه عندما يتعرض إلى ضوء الشمس المباشر مما يساعد على بناء عظام قوية وصحية حيث يساعد إنتاجه على امتصاص الكالسيوم، ويصنف فيتامين دال علي رأس قائمة الفيتامينات التي يحتاج إليها جسم الإنسان من حيث الأهمية، ولنتعرف في مقالنا اليوم على أدوية ڤيتامين د وكذلك الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د ومصادره وكذلك أعراض نقصانه الشديد عند النساء.

أدوية ڤيتامين د:

ونذكر لكم أسماء أدوية فيتامين د المتعارف عليها والتي ينصح بتناولها تحت الإشراف الطبي عند المعاناة من نقص فيتامين د وهي:

  • حبوب أوسو فورتين “Ossofortin”: ويعتبر من أشهر المكملات التي يستخدمها الكبار كعنصر فعال في معالجة هشاشة ولين العظام وكذلك بعض مرضى سوء التغذية وكبار السن، متوفر بشكل أقراص مغلفة.
  • كبسولات ونقط وان ألفا “One-Alpha”: وهو يقوم بتحفيز وإنجاح امتصاص الكالسيوم من الطعام داخل الأمعاء مما يسهم في رفع مستويات الكالسيوم بالدم، كما يستخدم لفرط نشاط الغدة الجاردرقية وبعض أمراض الكلى.
  • حقن ديفارول إس “Devarol S”: ويعد هو الدواء الأكمل والأشمل والأسرع  في معالجة جميع حالات لين وهشاشة العظام، وكذلك الكساح، كما يتم استخدامه في أغلب الحالات التي تتعلق بنقص فيتامين د في الدم.
  • كبسولات كالسيدول “CALCIDIOL”: وتساهم هذه الكبسولات في معالجة نقص فيتامين د وكذلك الوقاية من حدوث هذا النقص مستقبلا، كما تساعد بشكل كبير في علاج الحالات المرضية المصابة بلين وهشاشة العظام وكذلك شتى انواع الكساح، وتتميز هذه الكبسولات بأنها آمنة عندما يتزامن تناولها مع تناول أدوية مرض السكري.

فيتامين د فى الاكل:

بالرغم من عدم توفر فيتامين د في الأكل بشكل طبيعي إلا أنه مازال موجودا بكميات معتدلة في بعض الأطعمة مثل:

  1. الحليب المعزز بفيتامين د وهو حليب البقر، حيث تقوم بعض البلدان بتدعيم حليب الأبقار بفيتامين د.
  2. العصائر المدعمة بفيتامين د مثل عصير البرتقال.
  3. بعض انواع دقيق الشوفان المدعمة بفيتامين د.
  4. حبوب الإفطار المدعمة بفيتامين د وبعض العناصر والمكملات الغذائية الأخرى.
  5. الأسماك ذات الطبيعة الدهنية مثل:(الماكريل، والسلمون، والسردين، والرنجة، و معلبات التونة).
  6. زيت كبد الحوت، سواء على هيئة سائلة أو أقراص.
  7. صفار البيض، ويعتبر مصدرا هاما لفيتامين د وبعضا من المعادن والدهون الصحية.
  8. فطر عيش الغراب، وهو مصدر جيد للحصول على احتياجات الجسم من فيتامين د (ولكن الفطر ينتج فئة واحدة فقط من الفيتامين وهي فيتامين د٢ فقط).

مصادر فيتامين د:

هناك العديد من مصادر فيتامين د والتي يمكن من خلالها الحصول على احتياجات الجسم من فيتامين د وهي:

  • تعريض الجسم في فترة الصباح إلي أشعة الشمس المباشرة، وتعد هذه الطريقة هي المثلى في حصول الجسم على احتياجاته من منتوج فيتامين د داخله.
  • زيت كبد سمكة القد والذي تحتوي ملعقة كبيرة منه على مايقرب من ١٣٦٠ وحدة دولية من فيتامين د.
  • سمك أبو سيف المطهي، و يحتوي مقدار ٨٥ جرام منه على حوالي ٥٦٦ وحدة دولية من فيتامين د.
  • كبد البقر المطهو، ويحتوي على ٤٢ وحدة دولية من فيتامين د.
  • التونة المعلبة المصفاة من الزيت ويحتوي مقدار ٨٥ جرام منها على ما يصل إلي ١٥٤ وحدة دولية من فيتامين د.
  • المكملات الغذائية و الأقراص والكبسولات والحقن التي تعزز حصول الجسم على احتياجاته من فيتامين د.
  • الأطعمة المدعمة والعصائر المعززة بفيتامين د، تقوم أيضاً برفع مستويات فيتامين د في الدم.

أعراض نقص فيتامين دال الشديد عند النساء:

تظهر أعراض نقص فيتامين دال الشديد عند النساء بشكل كبير عند عدم حصولهن على القدر الكافي من فيتامين د، ويتجلى أثر ذلك في العديد من الأمراض والمشاكل الصحية والأعراض ومنها:

  1. الوزن الزائد، والدهون المتراكمة.
  2. التعب العام والشعور بالإرهاق.
  3. اضطرابات النوم مثل(الأرق).
  4. ارتفاع ضغط الدم لدى البعض.
  5. فقدان الطاقة عند أقل مجهود.
  6. التقلبات المزاجية.
  7. مع مرور الوقت تظهر هشاشة العظام، وتتجلى في حدوث الكسر في العظام مع أقل الصدمات.
  8. الشعور بالألم عند المشي، وبعض آلام العظام.
  9. أشارت بعض الدراسات المبدئية إلى وجود ارتباط بين نقص فيتامين د وحدوث الاكتئاب وكذلك تساقط الشعر.
  10. قصر القامة، وقد يكون هذا عرضا وراثيا طبيعيا لا علاقة له بنقص فيتامين د.